سلطة الولي الفقيه محصورة بحدود بلده وشعبه! حوار في ولاية الفقيه

اذهب الى الأسفل

سلطة الولي الفقيه محصورة بحدود بلده وشعبه!  حوار في ولاية الفقيه Empty سلطة الولي الفقيه محصورة بحدود بلده وشعبه! حوار في ولاية الفقيه

مُساهمة  malak في الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 1:33 pm

حوار-فاديا سمعان- سيدر نيوز
(العلامة السيد علي الأمين)
٢٠١٠/١٢/٢٩/
-سأبدأ معك سماحة السيد من الشأن الشيعي والهرمية المعتمدة في المناصب الدينية، ففي الاعوام الأخيرة بدأنا نسمع الكثير عن الولي الفقيه وولاية الفقيه، بينما في السابق كان معلوماً ان هناك منصب مرشد الثورة الإسلامية. هذا الموضوع لا يزال يشوبه الغموض لنا بعض الشيء، فهل الولي الفقيه منصبه ديني أم سياسي؟

ولاية الفقيه في الأصل ليست ولاية سياسية إنما هي عبارة عن ولاية دينية وعلاقة روحية تربطه بمقلديه وتابعيه. هذا بحسب الأصل. ولكن بعد الثورة الإيرانية تحولت ولاية الفقيه إلى نظام سياسي ولم تعد العلاقة معها علاقة روحية ودينية صرفة، بل أصبح الولي الفقيه الآن قائداً لنظام سياسي والعلاقة معه علاقة سياسية وليست علاقة روحية.


وهل الشيعة أينما كانوا ملزمون شرعاً بإطاعة الولي الفقيه؟

الولي الفقيه يمثل قمة الهرم في النظام السياسي الإيراني. ولكن علاقته محصورة بمواطنيه وليست له علاقة أو صلاحيات خارج حدود الجغرافيا التي تحد وطنه. فحيث يكون الولي الفقيه مبسوط اليد واختاره شعبه، فعندئذ هذا شأن شعبه وليست له ولاية عابرة للحدود والقارات والأوطان والشعوب. بل ولايته تكون على شعبه بوصفه حاكماً لهم وليس ولياً على غيرهم من الشعوب الاخرى. لذلك، فالشيعة اللبنانيون ليس له ولاية عليهم وهو لا يشكل مرجعية دينية لهم لان المرجعية الدينية ليست ولاية الفقيه، بل موجودة في العراق.


إذن سماحتك لست من مؤيدي ولاية الفقيه. أليس كذلك؟

ولاية الفقيه بالمعنى السياسي ليس من شأننا أن نكون مؤيدين لها، بل هذا من شأن الشعب الإيراني. هم اختاروا نظاماً سياسياً معيناً أو فُرض عليهم نظام معين، فبالتالي ولاية الفقيه تكون علاقتها بالشعب الذي اختارها وبالنظام السياسي الذي قبل به.


هذا يعني أن ولاية الفقيه ليست مقاماً دينياً شبيهاً بحال الفاتيكان بالنسبة للكاثوليكيين؟

نعم. ونحن وجهة نظرنا الفقهية هي أن الفقيه ليست له ولاية سياسية على أتباعه. فولايته بالأصل هي ولاية روحية، وولاية دينية على القاصرين وعلى الصغار، وليست له ولاية سياسية على البالغين.


ولكن حزب الله في لبنان يتبع ولاية الفقيه ويلتزم بتوجيهاته السياسية. أليس كذلك؟

حزب الله لا يخفي هذا الولاء ويقول بأنه تابع لولاية الفقيه ويؤمن بها. ولكن بالطبع هذا إيمان يرتبط بحزب الله فقط.

هل يمكن ان توضح لنا بإيجاز ماهية مشروع ولاية الفقيه وكيف يطال لبنان؟

لا يمكن أن يطال مشروع ولاية الفقيه السياسية لبنان، لأنها مرتبطة بحدودها الجغرافية وبالشعب الإيراني. اما خارج بلادها فليس لولاية الفقيه أية علاقة سياسية. العلاقة السياسية للشيعة اللبنانيين هي بالنظام اللبناني وليست بالنظام الإيراني.


ولكن إذا كان حزب الله تابعاً لولاية الفقيه، فلماذا يتمثل في الحكومة اللبنانية ومجلس النواب؟ ما الجدوى من ذلك   إذا لم يكن ولاؤه للدولة اللبنانية؟

هذه مشكلة الذين يشكلون الحكومة اللبنانية في أنهم ابعدوا الذين يريدون بناء الدولة اللبنانية ومشروع الدولة اللبنانية عن التمثيل، وعندئذ وجدوا أنفسهم مضطرين للتعاطي مع من لا يريد بناء الدولة إلا على شاكلته، أي على الشاكلة الإيرانية.

_________________
عزيزي الزائر بعد إطلاعك على منشوراتنا إذا كان لديك إقتراحات أو ملاحظات نأمل أن ترسلها إلينا بواسطة الإيميل rae-ed77@hotmail.com
                                           ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
شكراً لمتابعتك واهتمامك ... مع تحيات أسرة التحرير .
سلطة الولي الفقيه محصورة بحدود بلده وشعبه!  حوار في ولاية الفقيه %E2%80%ABuou_uo11+-+%D9%86%D8%B3%D8%AE%D8%A9
malak
malak

عدد المساهمات : 400
نقاط : 1258
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى